Rania

Rania

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

"للمعلمات فقط" تبدأ اليوم حملة ولمدة أسبوع. خصم 50% على خدمات التجميل.

الخدمة المشمولة: حقن البلازما ,أزالة الشعر بالليزر , النحت البارد , حقن البوتكس ,حقن الفيلر

DKoEs12WsAAb8HS m9888

DKoEaebX0AAJocw m988

DKoE4oVXoAEWoYomuuuuu

DKoDxnKX0AAVhSu m99

DKoD7WnWsAAUz27 m97

أحدث طرق علاج أثار حب الشباب

 
2حب الشباب 
 
يعتبر حب الشباب واثاره من المشاكل الجلدية الشائعة جداً و لها تأثير كبير على المستوى النفسي والاجتماعي للشخص المصاب ، قد يصل الى انعدام الثقة بالنفس وانعزال المجتمع ، لذلك من الضروري التنبه له و علاجه في مراحله الاولى لتفادي اثاره وتأثيره الجسدي والنفسي . 
فالندب هي ما يتركه حب الشباب  بعد اختفاءه من اثار وتصبغات وتغيرات في طبيعة الجلد تفقد البشرة طبيعتها المتناسقة  وجمال مظهرها .
قبل البدء بالعلاج يجب على المريض علاج حب الشباب بشكل صحيح وجذري كما يجب عليه معرفة انه لا يمكن إزالة آثار وندب حب الشباب بشكل كلي ولكن يمكن تحسينها بطرق مختلفة في العيادة، في معظم الحالات قد يحتاج المريض إلى أكثر من طريقة لتحسين الندبات وتختلف هذه الطرق باختلاف شكل الندبة وشدتها .
فماهي انواع ندب حب الشباب وطرق العلاج منها:
يمكن تقسيم ندب حب الشباب الى ٤ أنواع :
١- أثار صبغية او تصبغات 
٢- أثار حمراء 
٣- ندب مرتفعة وكيلويد
٤- ندب منخفضة ولها ٣ انواع فرعية (المخروطية والمربعة والمقعرة) 
 
 حب الشباب
يمكن علاج الاثار الصبغية بالعيادة باستخدام التقشير الكيميائي الآمن بالاضافة الى العديد من الكريمات الموضعية المخصصة لذلك ، ويمكن الاستفادة من ليزر الأوعية الدموية في علاج الندب الحمراء 
اما الندب المرتفعة والتي تكثر في منطقة الظهر والصدر والاكتاف فيمكن علاجها عن طريق الحقن بمواد مخصصه لتصغير حجمها كما يمكن استخدام اجهزة الليزر في سبيل تحسين لونها وملمسها
اما النوع الاكثر شيوعا وهو الندب المنخفضة بانواعها فيمكن الجمع بين عدة تقنيات متوفرة في العيادة و أهمها جهازي الفراكسل والفراكشنال ، كما يمكن استخدام الطرق الجراحية البسيطة مثل قطع الندب وتعبئتها بالمواد المالئة لرفع مستوى الندبه ، كما يمكن اضافة العديد من محفزات تصنيع الكولاجين وشد الجلد (كالبلازما) الى ما سبق ذكره من طرق علاج الندب بهدف تعجيل فترة التشافي وزيادة النتائج .
كما يجب ان لا ننسى روتين العناية بالبشره الدهنية والذي يشمل استخدام غسول وتونر قابض للمسام كريم للتقشير مساءاً ومرطبات ذات قوام خفيف وواقي شمس غير دهني .
 
 
    د. وليد الصالحي 
أستاذ مساعد في طب الامراض الجلدية والتجميلية والليزر
                                             

معالجة مضاعفات الزراعة

تعد زراعة الشعر من أكثر العمليات الجراحية الموضعية انتشاراً في العالم، ونظراً لكثرة الممارسيين لها في شتى البلاد؛ من الطبيعي أن يمارس هذه المهنة من لايتقنها، ولم يتلق التدريب الكافي أو لا يمتلك المقدرة لإتقانها، فتحصل العديد من الأخطاء والتي كان يمكن تفاديها. وسنتطرق في هذه المقالة لبعضها وكيف يمكن تصحيحها.
أسبابها:
تظهر الأخطاء في مقدمة الشعر المزروع ويلحظها الآخرون لأنها تبدو كشعر الدمية (انظر الصورة) والسبب هو نقص الخبرة وذلك باستخدام الأساليب القديمة في الزراعة ووضع مجموعات من الشعر (بدلاً من شعرات أحادية) في خط مستقيم (بدلاً من خط عشوائي يشبه الشعر الطبيعي) فيظهر الشعر وكأنه باروكة.

تصحيحها
يتم إعادة الزراعة ووضع شعرات أحادية بخط عشوائي في مقدمة الشعر المزروع (انظر الصورة) وقد يتطلب الأمر إزالة الشعر المزروع بالليزر. 
ومن أسبابها أن يزرع الشعر في منطقة الجبهة حيث يطلب الكثير من المرضى أن يعيد مقدمة شعره كما كانت وهذا خطاء كبير لا بد للطبيب أن يشرحه للمريض وأن يبين له أن شكله بعد الزراعة يكون غير مقبول لأن كثافة الشعر المزروع أقل من الطبيعي.

فشل الزراعة :
يعد فشل الزراعة بعد العملية أمر نادر في الحياة التطبيقية، وكذلك من الناحية العلمية. إلا أن بعض الممارسين يتعذر بالفشل عندما يكون المريض غير راضٍعن العملية بعد الزراعة، وقد يكون السبب ان ظلاريقة الزراعة أو توزيع الشعر هو ممكن الخطأويكون أحياناً في التعامل مع الشعر قبل الزراعة، فلا ينمو بالشكل الصحيح والحق أن عملية الزراعة من العمليات الناجحة بنسبة تفوق 95%.

الشرح المفصل قبل العملية :
 
من احد أكثر الأخطاء في زراعة الشعر هو عدم الشرح المفصل عن مراحل العملية للمريض، والعناية به بعدالعملية، وكذلك معلرفة توقعات المريض من الزراعة. فالكثير من المرضى يظن ان الزراعة ستعيد له كل شعره المفقود، وهذا فهم خاطئ على الطبيب الممارس شرحه بالتفصيل وما هو المتوقع بعد الزراعة حتى لايفاجأ المريض بالنتائج ثم يقال له فشلت العملية!! الإستغناء عن العلاج بعد الزراعة ومن الأسباب لظهور الأخطاء في عملية الزراعة هو اقناع المريض بالإستغناء عن العلاج بعد الزراعة وهذا لا ينطبق إلا على نسبة (25%) من المرضى فقط والأكثر (75%) يحتاجون لنوع من العلاج بعد الزراعة. 
لأن انحسار الشعر وتساقطه يجعل الشعر المزروع في بعض الأخيان يظهر بشكل (مضحك)، وعلى الطبيب أن يدرس حالة المريض قبل الزراعة بشكل دقيق بما في ذلك نشاط الجين الوراثي، وهل المريض يرغب في استخدام استخدام العغلاج من عدمه حتى يتم زرع الشعر الجديد بالطريقة الصحيحة، حتى وإن تساقط الشعر القديم. 

" الإنتظار حتى يسقط كل الشعر"  : مقولة خاطئة يتداولها الكثير من المصابين بالصلع وهي الإنتظار حتى يسقط الشعر تماماً ثم ثم عمل الزراعو، وهذه مقولة لابد من تصحيحها وذلك ان الزراعة لا تعيد كل الشعر المفقود بل هي تصحيح مظهره بطريقة توزيع خاصة تعتمد على التركيز على مقدمة الشعر، وإعادة الشعر المفقود كما كان امر مستحيل عند الأطباء في الوقت الحالي وكذا المنظور القريب فالمبادة بالعلاج أمر بالغ الأهمية لتفادي الصلع. وكلما كان في عمر مبكر فهو أفضل وأكثر نجاحاً للعلاج وكذلك الزراعة تكون نتائجها أجمل وأنفع.

مراكز العناية بالشعر والشائعات
 : يعمل الكثير من غير الأطباء في مراكز العناية بالشعر، ونتيجة لقلة خبرتهم في عمليات الزراعة، وبعض الأحيان للتسويق من منتجاتهم ينشرون شائعات مخيفة عن زراعة الشعر، مما يجعل البعض يحجم حتى عن السؤال عنها من الأطباء المختصين، وإن كان بعض الأطباء قد يبالغ أحياناً في النتائج، إلا أن من المتفق عليه أن الزراعة من العمليات الجراحية الموضعية وكذلك الأدوية المعالجة للصلع الوراثي. 

النساء وزراعة الشعر :
 يبحث الكثير من النساء المصابات بتساقط الشعر لحل لمشكلة التساقط بالزراعة كحل جذري ويساعد على ذلك استغلالنا نحن الأطباء لهذه الحاجة. إلا أنه يجب أت تعرف النساء أن أغلب الحالات النسائية عالمياً ومحلياً لا تحتاج إلى زراعة بل غن معرفة سبب التساقط وعلاجه الأكثر فعالية والأجدى لدى النساء. وقد يدفع بعض النساء إلى عمليات الزراعة الإستعجال في النتائج، وهذا خطأ آخر يسؤ بالحالة، فعلى المراة التفكير جدياً بالزراعة قبل عملها.(انظر الصورة)


أخطاء في منطقة التبرع
 : (المنطقة الخلفية) تظهر ندبة كبيرة في منطقة خلف الرأس وهي منطقة التبرع، وقد يكون شكلها غير جيد بل قد يكون سيئاً  ويسبب احراجاً للمريض.
وسبب ذلك يكمن في أمور منها: حماس الطبيب في أخذ جزء كبير من الخلف قد يصعب التئام الجرح بعده، بل واتساع الندبة أحياناً وعلى الطيب الموازنة بين طراوة الجلد وكثافة الشعر والشريط المستأصل. ومنها ايضاً استخدام طرق بدائية في الخيوط الجراحية وعدم تمكين الجلد بعضه من بعض مما قد يسبب اتساعاً واضحاً في الندبة.
ومنها كذلك حصول إلتهاب بكتيري بعد العملية أو قابلية جينية لدى المريض لظهور ندب بعد إلتئام الجروح، مما يحسن بالطبيب السؤال عنه قبل العملية. 

الثعلبة وعمليات الزراعة:
 
بعض المرضى قد يكون مصاباً بالثعلبة، وقد يندفع لعمل الزراعة لحاجته لعلاج جذري، وهذا من الناحية المهنية يعد خطأً طبياً لا ينبغي لأي طبيب أن يعمل زراعة للمصاب بالثعلبة أو أمراض مشابهة مثل الـ LPP, DLE إلا في حالات ضيقة جداص لأن الزراعة قد تؤدي إلى انتشار هذه الأمراض في
 
كامل الفروة 
 

تقنية الفيزر 2

تقنية الفيزر هاي-دف العالمية  .. ثوره علمية في صقل الجسم و القوام

 

* تطور علمي كبير في طب جراحة التجميل
* الجيل الثاني من الفيزر هاي دف أكثر فاعلية وأمان
* شفط الدهون بالفيزر افضل من الشفط الاعتيادي
* تشكيل الجسم ونحته بسحب الدهون وشد الترهلات تقنية تنفرد بها فيزر هاي-دف 2/4D
 

ماهي تقنية الفيزر هاي-دف رباعي الأبعاد (VASER 2/4D)

هناك فقط قلة من جراحي التجميل (والذين بعد الخضوع لتدريبات خاصة) بمقدورهم استخدام الفيزر هاي-دف رباعي الأبعاد 2/4D ليس كأداة لسحب الدهون فحسب وانما كأداة نحت عالية الدقه تمكنهم من إبراز معالم الجسم الجماليه والتي تكمن تحت تراكمات الدهون. وتفخر ميدكا بتقديم هذه الخدمة من خلال نخبه من الاستششاررين العالميين و السعوديين المؤهلين تأهيلا عاليا وفي مقدمتهم رواد ومطوري هذه التقنية في العالم بروفسور-جون ميلارد وبرفسور/ ديفيد برودواي.

وعن طريق هذه التقنية أصبح بالإمكان تحويل جسم رجل لا يمارس الرياضة إلى جسم رياضي بعضلات بارزة، كعضلات البطن والصدر. وينطبق ذلك أيضاَ على السيدات حيث أصبح بالإمكان إبراز المعالم الجمالية للجسم كالخصر مثلاً بطريقة أكثر دقة وجمالاً وجاذبية. حيث ان نحت الجسم لا يعتمد فقط على إزالة الدهون من المناطق الغير مرغوب فيها ولكن بنحت الجسم وابراز معالمه الجمالية.



مزايا تقنية الفيزر-2 هاي-دف رباعي الأبعاد (VASER 2/4D)

                    
-  شد ترهلات الجلد دون الحاجة إلى خياطة أو ندبات
-  تنسيق أجزاء الجسم وعدم وجود نتوءات أو مناطق عدم انتظام.
-  الحصول على شد للجلد بشكل ممتاز وغير معهود في عمليات سحب الدهون
-  تحقيق مستوى امان عالي وذلك بعد إجراء الآف الحالات في الولايات المتحدة الامريكية
-  استهداف فائق الدقة للخلايا الدهنية فقط دون الاضرار بالخلايا والانسجة الحساسة الأخرى
-  فترة نقاهة سريعه بعد الإجراء
-  تقليل الآلام وفرص حدوث كدمات
-  نتائج أفضل وأكثر جاذبية

ماهي طبيعة فترة النقاهة ومن تناسبهم هذه التقنية الحديثة:

يتمكن المرضى من الحصول على نقاهة سريعة وبدون ألم بعد تقنية الفيزر-2 رباعي الأبعاد (4D- هاي دف) بحيث يتمكنون من العودة لممارسة حياتهم الطبيعية خلال أيام. ويمكن ملاحظة نتائج العملية خلال اسبوعين بعد العملية، 

j004yy

j0035556

تقنية النحت البارد

تعتمد فكرة هذه التقنية في تبريد وتجميد الخلايا الدهنية بالجسم بحيث يتم القضاء عليها والتخلص منها بانتقائية عالية دون التأثير على البشرة أو مكونات الجسم المجاورة الأخرى. ويرجع ذلك إلى آلية التبريد المحكومة والدقيقة جدا والمصحوبة بدرجة عالية من الانتقائية للدهون. ويشير البروفسور روكس اندرسون رئيس معمل أبحاث ويلمانز ورئيس الفريق العلمي ورئيس الجمعية الأمريكية لطب وجراحة الليزر بأن هذه التقنية تعمل من خلال مبدأ فريد في التعامل مع الدهون والتخلص الدائم منها بفاعلية كبيرة فاقت 80 % من الحالات المعالجة بالإضافة إلى مستويات الأمان العالية. وأفاد البروفسور كريستوفر زاكري أحد الباحثين الرئيسيين لهذه التقنية ورئيس قسم طب وجراحة الجلد بجامعة كاليفورنيا الأمريكية بأن تقنية الزلتيك مذهلة فهي تتميز بخلوها من الألم، ونتائجها المتوقعة، وكونها غير جراحية.

 

قبل                                        بعد

هل يمكن التأكيد المطلَق على سلامة وأمان النحت البارد (الزلتيك)، وهل هو معتمَد عالمياً؟

أثبتت نتائج التجارب العملية لهذه التقنية الفريدة أمانها الكبير في التخلص الدائم من الدهون. وبالتالي، فإنَّ هذه التقنية تتميَّز بسلامتها وخضوعها لتجارب وأبحاث متعددة، إلى جانب حصولها على موافقة الهيئة الأميركية للأغذية والأدوية FDA  في مجال التخلص الدائم من الدهون وتشكيل الجسم والقوام.

وعلى الرغم من أن الزلتيك معتمدة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA إلا أن هذه التقنية المبتكرة تحمل عوامل جذب متعددة لاتقتصر فقط على الفاعلية والأمان ولكن تمتد إلى الراحة وسهولة العلاج وتوافر الأساس البحثي والمرجعية العلمية.

ماذا عن فاعلية االنحت البارد في التخلص الدائم من الدهون والشحوم من جميع مناطق الجسم؟

في حين أشارت الدكتورة لوري برايتمان من جامعة نيورك الأمريكية بأن هذه التقنية فعالة وأمنة في التخلص من الدهون دون اللجوء إلى الجراحة لكافة مناطق الجسم. وذكرت بأن جمال هذه التقنية يبرز من خلال القضاء على الخلايا الدهنية بهدوء وبشكل تفاعل طبيعي في الجسم. وأكد الدكتور افرام رئيس مركز الليزر بمستشفى ماساسوسيتش ببوسطن التابع لجامعة هارفارد بان تقنية الزلتيك اختراع مدهش يأتي بنتائج محسوسة وملحوظة دون الحاجة لفترة نقاهه، بحيث يتم ذلك بشكل طبيعي وتلقائي بالجسم لايتطلب مشرط أو فتحات بالجلد أو خيوط جراحية.

ماهو الإختلاف بين هذه التقنية والعمليات الجراحية لشفط الدهون؟

والميزة الكبرى التخلص من الدهون لأمد طويل دون الحاجة إلى إحداث ثقوب وإتمام العملية بدون ألم ودون الحاجة لتخدير موضعي أو عام.

كما وتمتاز هذه التقنية بالقدرة على التخلص من الزوائد والتجمعات الدهنية المتركزة في مناطق محددة من البطن والخصر والظهر والأفخاذ وغيرها، لاسيما تلك التي لاتستجيب لممارسة الرياضة والبرامج الغذائية الصارمة. ويشار هنا إلى أنا ممارسة الرياضة والخضوع لحمية غذائية ليس شرطا أساسيا للراغبين في علاج الزلتيك.

كم جلسة يحتاج الشخص للتخلص من الدهون ليصل إلى النتيجة المطلوبة؟

من ايجابيات هذه التقنية الراحة أثناء تلقي العلاج. فلا يتطلب ذلك تخديرا عاما أو موضعيا في حين تستغرق الجلسة قرابة الساعة يتم بعدها مزاولة النشاط اليومي مباشرة بشكل طبيعي. وتظهر النتائج خلال ثلاثة أسابيع وتكون أكثر وضوحا خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر من العلاج. وفي الغالب يحتاج الراغب في هذه التقنية إلى جلستين علاجيتين. واكثر من يناسبهم هذا الإجراء الذين يعانون من زيادات وتراكمات من الدهون والشحوم تتمركز في مناطق محددة من الجسم. غير أن هذه التقنية لاتعتبر الخيار الأمثل لمن يعانون من البدانة.

هل يمكن إجراء الزلتيك على أي منطقة من مناطق الجسم؟ وهل يمكن استخدامه للرجال والنساء؟

نعم، كما ذكرنا سابقاً أنه بالإمكان تطبيق هذه التقنية على جميع أجزاء الجسم. كما  بالإمكان استخدامها لكلا الجنسين.

هل هناك سن معيَّنة للراغبين في الخضوع للعلاج بتقنية  النحت البارد (الزلتيك) ؟

لا توجد سن معيَّنة لاستخدام هذه التقنية.

هل يمكن الجمع بين تقنية  النحت البارد(الزلتيك) وتقنيات أخرى للتخلص من الدهون؟

بالتأكيد... ويؤدي ذلك إلى نتائج إضافية ملموسة.

وأخيراً أضيف أن عجلة التطور العلمي والتقني لإزالة دهون الجسم محمومة ولاتتوقف. فبعد التطورات المتلاحقة لتقنيات التخلص من الدهون والشحوم في الجسم في السنوات القليلة الماضية، ظهرت تقنية مبتكرة ومتميزة في فكرتها وأدائها في هذا المجال. فقد أظهرت الأبحاث والدراسات التي تم إجرائها في معمل ويلمانز الشهير بجامعة هارفارد الأمريكية فاعلية وأمان تقنية الزلتيك Zeltiq  أو ما يعرف بالنحت البارد في التخلص من الدهون بطريقة خارجية بعيدا عن الجراحة وهي معتمدة عالمياً من هيئة الغذاء والدواء.

علاج السليوليت

يعتبر السليوليت مشكلة محسوسة تؤرق الكثير من النساء ويتطلعن دوماً إلى علاجآمن وفعال للتخلص منها . فعلى الرغم من استخدام علاجات وتقنيات مختلفة لهذهالظاهرة المزعجة إلا أن أياً من هذه الوسائل لم يكن مجدياً أو مرضياً . ومع فهم أكثر لطبيعة السليوليت وكيفية تكوينها تم مؤخراً التوصل إلى تقنية فريدة في فكرتها وآلية عملها، هي عبارة عن تقنية مزدوجة.

يتم فيها المزج بين الفراكشنال ألترا ساوند أو مايعرف بالأشعة الصوتية المجزأة المركزة Fractionated Focalized Ultrasound (FFUS) ، والتي تعتبر أحدث أجيال الأشعة الصوتية العلاجية وتقنية الليزر منخفض الطاقة أو مايعرف بالليزر البارد وتسمى هذه التقنية ال (سبا شيب) Spa Shape ، بحيث يتم من خلال هذا المزج تحقيق نتائج إضافية مرضية تفوق أي نتائج تم تحقيقها مسبقاً. وتتلخص هذه العملية في الفصل بين الخلايا الدهنية وتفريغ محتوياتها والتخلص من الدهون والأنسجة الليفية المصاحبة لها. فيما يقوم الليزر بتحفيز التمثيل الغذائي بالجسم والجهاز اللمفاوي والذي يقوم بدوره في التخلص من الدهون وتحفيز الكولاجين. وبهذه الفكرة الفريدة تتحقق نتائج مرضية بطريقة آمنة وفعالة.

 

قبل             بعد

ومما يميز هذه التقنية الحديثة خلوها من الألم وسهولة العلاج وعدم الحاجة إلى أي فترة نقاهة. ويتم العلاج من خلال 4-6 جلسات يتم فيها ملاحظة التحسن في السليوليت بشكل ملحوظ .

وقد أثبتت الدراسات والأبحاث التي تم إجرائها على هذه التقنية سلامتها وأمانها بالاضافة إلى نتائجها المحسوسة والسريعة والتي أدت إلى حصولها على شهادة الأمان والفاعلية الأوروبية. ومن خلال مثل هذه التقنيات المتقدمة والأفكار العلمية الحديثة تفتح آفاق جديدة لمشكلة السليوليت المقلقة.

الصفحة 1 من 2
We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree