تقنية الزلتيك (النحت البارد )... وعجلة التطور العلمي "دهون تتجمد وتذوب"

يبدو أن عجلة التطور العلمي والتقني لإزالة دهون الجسم محمومة ولاتتوقف. فبعد التطورات المتلاحقة لتقنيات التخلص من الدهون والشحوم في الجسم في السنوات القليلة الماضية، ظهرت تقنية مبتكرة ومتميزة في فكرتها وأدائها في هذا المجال.فقد أظهرت الأبحاث والدراسات التي تم إجرائها في معمل ويلمانز الشهير بجامعة هارفارد الأمريكية فاعلية وأمان تقنية الزلتيك Zeltiq  أو ما يعرف بالنحت البارد في التخلص من الدهون بطريقة خارجية بعيدا عن الجراحة.

 

 

 

 

آلية عمل تقنية الزلتيك

وتكمن فكرة هذه التقنية في تبريد وتجميد الخلايا الدهنية بالجسم بحيث يتم القضاء عليها والتخلص منها بانتقائية عالية دون التأثير على البشرة أو مكونات الجسم المجاورة الأخرى. ويرجع ذلك إلى آلية التبريد المحكومة والدقيقة جدا والمصحوبة بدرجة عالية من الانتقائية للدهون. ويشير البروفسور روكس اندرسون رئيس معمل أبحاث ويلمانز ورئيس الفريق العلمي ورئيس الجمعية الأمريكية لطب وجراحة الليزر بأن هذه التقنية تعمل من خلال مبدأ فريد في التعامل مع الدهون والتخلص منها بفاعلية كبيرة فاقت 80 % من الحالات المعالجة بالإضافة إلى مستويات الأمان العالية. وأفاد البروفسور كريستوفر زاكري أحد الباحثين الرئيسيين لهذه التقنية ورئيس قسم طب وجراحة الجلد بجامعة كاليفورنيا الأمريكية بأن تقنية الزلتيك مذهلة.. فهي تتميز بخلوها من الألم، ونتائجها المتوقعة، وكونها غير جراحية، والميزة الكبرى التخلص من الدهون لأمد طويل. في حين أشارت الدكتورة لوري برايتمان من جامعة نيورك الأمريكية بأن هذه التقنية فعالة وأمنة في التخلص من الدهون دون اللجوء إلى الجراحة. وذكرت بأن جمال هذه التقنية يبرز من خلال القضاء على الخلايا الدهنية بهدوء وبشكل تفاعل طبيعي في الجسم. وأكد الدكتور افرام رئيس مركز الليزر بمستشفى ماساسوسيتش ببوسطن التابع لجامعة هارفارد بان تقنية الزلتيك اختراع مدهش يأتي بنتائج محسوسة وملحوظة دون الحاجة لفترة نقاهه، بحيث يتم ذلك بشكل طبيعي وتلقائي بالجسم لايتطلب مشرط أو فتحات بالجلد أو خيوط جراحية.


قبل                                    بعد

مزايا تقنية الزلتيك

وتمتاز هذه التقنية بالقدرة على التخلص من الزوائد والتجمعات الدهنية المتركزة في مناطق محددة من البطن والخصر والظهر والأفخاذ وغيرها، لاسيما تلك التي لاتستجيب لممارسة الرياضة والبرامج الغذائية الصارمة. ويشار هنا إلى أنا ممارسة الرياضة والخضوع لحمية غذائية ليس شرطا أساسيا للراغبين في علاج الزلتيك. ومن ايجابيات هذه التقنية الراحة أثناء تلقي العلاج. فلا يتطلب ذلك تخديرا عاما أو موضعيا في حين تستغرق الجلسة قرابة الساعة يتم بعدها مزاولة النشاط اليومي مباشرة بشكل طبيعي. وتظهر النتائج خلال ثلاثة أسابيع وتكون أكثر وضوحا خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر من العلاج. وفي الغالب يحتاج الراغب في هذه التقنية إلى جلستين علاجيتين. واكثر من يناسبهم هذا الإجراء الذين يعانون من زيادات وتراكمات من الدهون والشحوم تتمركز في مناطق محددة من الجسم. غير أن هذه التقنية لاتعتبر الخيار الأمثل لمن يعانون من البدانة.

 

ومما لاشك فيه أن هذه التقنية المبتكرة تحمل عوامل جذب متعددة لاتقتصر فقط على الفاعلية والأمان ولكن تمتد إلى الراحة وسهولة العلاج وتوافر الأساس البحثي والمرجعية العلمية.

إن تقنية الزلتيك Zeltiq أو ما يعرف بالنحت البارد هي نتاج تطبيق عملي لمبادئ علمية فريدة ومتميزة جعلت معالجة الدهون والتخلص منها أمرا متاحا وميسورا بعيدا عن الجراحة. وهاهي عجلة التطور العلمي تدور والأيام حبلى دوما بالجديد والحديث.




الدكتور/ سامي السويدان

استشاري طب وجراحة الجلد والعلاج الليزر


We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree